أخر الاخبار

 

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحبا بك عزيزي في موقع Aljedaie بعد قراءة هذه المقال سوف تتعرف عزيزي على إدمان الإنترنت ووصفة وأسبابه وما هي الفئات الأكثر تعرضا للإصابة بادمان الانترنت.

أدمان الإنترنت


هي لنبدأ......


أهمية الإنترنت:


يعدّ الإنترنت متطلباً أساسياً لغالبيّة فئات المجتمع، خصوصاً لطلّاب العلم منهم والعاملين بوظائفهم المختلفة، وإنّ غياب الإنترنت من شأنه إحداث عرقلة ملحوظة في الزمن والإنتاج والفاعليّة.



على الرغمِ من إيجابيات الإنترنت الكثيرة وفوائده التي لا يمكنُ الاستغناء عنها، إلّا أنّ استخدامَه بالشكل الخاطئ من شأنه التأثيرُ سلباً على الأفراد وتعريضهم للعديد من المشاكل، أبرزُها الإدمان عليه وما يتبعُ ذلك من مخاطر. 


وسوف نتعرف اليوم على إدمان الإنترنت وما هي الفئات الأكثر تعرضا للإصابة بادمان الانترنت وأسبابه ونتائجه. 




أولاً _دعونا نتعرف على ماذا تعني كلمه إدمان؟


الإدمان : هو الإفراط المبالغ في استخدام الشئ وعد القدر على الانفصال عنه أو تركة.


ثانياً _تعريف إدمان الإنترنت:

إدمان الإنترنت هو عبارة عن حالةً مرضيّة حديثة، ظهرت بالتزامن مع ظهور الإنترنت، وتقتصر على مستخدمي الإنترنت دون غيرهم، فتؤدّي إلى تغيّر السلوكيات والتصرفات، وتُعزى أسباب هذه الحالة النظرية إلى الملل ووقت الفراغ الكبير، وميول الفرد ذاته وتكون هذه الحالة مرضيّةً وغير طبيعيّةٍ بالمرّة ويجب الامتناع عنها ومعالجتها.



يُعتبر الشخص مُدمناً للإنترنت وفق وصف كيمبرلي يونغ عالمة النفس الأمريكية إذا تعدّى استخدامه للإنترنت ثمانيَ وثلاثين ساعة في الأسبوع الواحد.


ثالثاً_وصف إدمان الإنترنت:


الإدمان على الإنترنت مشكلةٌ عالميّةٌ تتمّ دراستها والبحث عن وسائل علاجها في أقوى دول العالم، مثل: الصّين، وكوريا، ودول أوروبا، حيث تعدّها هذه البلدان مرضاً أو خللاً وظيفيّاً يسبّب مشاكل اجتماعيّةً واضطراباتٍ نفسيّةً وعصبيّةً، تؤثّر على حياة المدمن سلبيّاً، وتمنعه من عيش حياة طبيعيّةٍ خارج شاشة الحاسوب.


رابعاًاً_ الفئات الأكثر عرضة لإدمان الإنترنت:


1. الأطفال والمراهقون.

2. الذكور أكثر من الإناث.

3. الانطوائيّون.

4. المصابون بالاكتئاب، أو الوحدة أو الملل.



خامساً_ أسباب الإدمان على الإنترنت:


1. الشعور بالملل.


2. الفراغ وطول الساعات التي لا يجد فيها الشخص أي أمرٍ مفيدٍ يشغل وقته به.


3. الشعور بالوحدة والعزلة.


4. الامتيازات التي يوفرها الإنترنت لمستخدمه، حيث يستطيع أن يجد فيه مختلف الأمور التي يحبها أو الجديدة بالنسبة إليه.



5. السريّة التامة لمستخدميه وبشكلٍ سهلٍ ويسير، الأمر الذي يجعله ملجأً للأشخاص الباحثين عن السرية، والراغبين في تفريغ رغباتهم المكبوتة.


6. سيلة سهلة وسريعة للحصول على كافّة المعلومات المطلوبة حولَ موضوع ما، لذلك فإنّ غالبيّة الباحثين عن المعرفة يلجؤون لشبكاتِ الإنترنت للوصول لأهدافهم، وإن بدأ شخص باستخدامه للبحث حولَ أحد المواضيع، سينتهي به المطاف لقراءة العديد من المعلومات والموضوعات الأخرى دون الانتباه إلى الوقت أو القدرة على التوقّف.


7. الهروب من الواقع، حيث يلجأ العديدُ من الأشخاص إلى الهروب من الواقع إلى العالم الافتراضيّ، كنوع من التخلّص من الأفكار السلبيّة والواقع السيء، وغالبيّة هؤلاء الأشخاص من المصابين باليأس، أو الانزعاج، أو الملل، أو أحد المارّين بتجارب حياتية فاشلة.


8. ظهور الشبكات الاجتماعيّة، والتي يتم فيها الحديث مع الأصدقاء من مختلف البلدان، والتعرّف على آخرين جدد.



سادساً _نتائج الإدمان على الإنترنت:


1. بقاء الشخص وحيداً لا يعرف عن الواقع أي شيءٍ حيث ينفصل تماماً عنه.


2. المشاكل الصحية مثل: آلام الظهر، والرقبة، والعيون.


3. فشل العلاقات الاجتماعيّة المختلفة والزواج في مقدّمتها.


4. سوء الأخلاق وفسادها والعبث بها بسبب الاطلاع على ثقافاتٍ وحضاراتٍ غريبةٍ عن الشخص ومغايرةٍ عن تربيته وعاداته وثقافته.


5. استخدامٌ مفرطٌ للإنترنت، ورغبةٌ مستمرّةٌ في البقاء متّصلاً على الشّبكة.


6. الكذب حول السّلوكيّات والتّصرّفات المتّبعة عند الاتّصال بالشّبكة أو إخفاؤها، وعدم المقدرة على التحكّم بهذه التصرّفات.


سابعاً_ مجالات إدمان الإنترنت:


1. استخدام مواقع التواصل الاجتماعي (Social Media).


2. الدخول إلى مواقع الدردشة والمنتديات (Chat).


3. تطبيقات المحادثات الفورية (Skype, Messanger, Whats App).


4. متابعة المواقع الأخبارية.


5. مشاهدة الأفلام والمواقع الغير أخلاقية.


ملاحظة: إن شعرت بأنّك مدمنٌ على الإنترنت فعليك الخضوع إلى العلاج فوراً كي لا تتفاقم المشكلة أكثر.


أن إعجابك المقال لا تنسى مشاركته لأصدقائك

تعليقات
ليست هناك تعليقات




    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -