أخر الاخبار

أضرار وسلبيات الإنترنت على الفرد والمجتمع


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحباً بك عزيزي في موقع Aljedaie هل تريد ان تعلم ما هي أضرار وسلبيات الانترنت على الفرد والمجتمع إذا أردت أن تعلم كل هذا كل ما عليك هو أن تقوم بقراءة هذا المقال كاملاً.

أضرار وسلبيات الإنترنت على الفرد والمجتمع


هي لنبدأ.......

أولاً _تعريفات الإنترنت:


تعد كلمة الإنترنت اسم علم معرب، كما أنه يعرف بعدة أسماء، منها 
اسم الشبكة العنكبوتية، والنت، والشابكة، والشبكة الدولية، وهناك العديد من التعريفات الخاصة بالإنترنت، ونذكر منها ما يلي:


1- الإنترنت: هو عبارة شبكة من الاتصالات العالمية التي تسمح للناس تبادل المعلومات التي تنتقل عبر القارات، والتواصل مع بعضهم البعض كأن العالم كله أصبح قرية صغيرة.


2- الإنترنت هو عبارة عن مجموعة من الشبكات التي ترتبط بعدد كبير من الحواسيب الضخمة العالمية.


3- يعرف الإنترنت بأنه عبارة عن خطوط سريعة للمعلومات.


4- الإنترنت هو نوع من أنواع الشبكات.


ثانياً_ فكرة الانترنت:


ظهرت فكرة الإنترنت في بداية الستّينيّات في الولايات المتّحدة الأمريكيّة، وكان الغرض منه خدمة الأغراض العسكريّة، وفي السبعينيّات اخترع البريد الإلكتروني، وكان الغرض منه خدمة العلماء لمشاركة المعلومات فيما بينهم، وفي الثمانينيّات بدأ استخدام الشبكة في الجامعات الأمريكيّة، وفي التسعينيّات انتشر الإنترنت على مستوى العالم حتى وصل معدّل نموّه إلى 341% وما زالت تنمو حتى الآن.



تحوي شبكة الإنترنت على فوائد كثيرة ولاكن كما تحتوي في نفس الوقت على أضرار ، وهنا يجب إرشاد الأهل و المدرسة للأبناء للاستفادة منه بشكلٍ إيجابيّ ومفيد . 


فكلّ شيءٍ في الحياة مهما كان يحتوي على فوائدٌ و اضرار ، وهنا يجب على العقل البشري أن يعرف الطّريق الذي يودّ أن يسلكه والطريقة الصحيحة والسليمة والإيجابية.

أضرار وسلبيات الإنترنت على الفرد


أولاً: دعونا نعرف ما هي أضرار الإنترنت على الفرد:


1. إضاعة الوقت للأشخاص الذين يستخدمونها لأشياء سلبية وغير مشروعة.


2. التعرّف على صحبة السّوء للأشخاص الذين لأ يحرصون على أستخدمة بشكل صحيح وإيجابي.


3. إبعاد الإنسان عن الله يتمثّل ذلك في إهماله الصلاة، والدعاء، والاستغفار، وغيرها؛ وذلك بسبب قضاء الإنسان ساعاتٍ طويلةً أمامه مقلّباً الصفحات والمواقع من موقعٍ إلى آخر، ممّا يسبّب إضاعة وقت الصلاة، وتأخيرها أو تركها.


4. التجسّس على الحياة الشخصية للفرد وانتهاك خصوصيته، وذلك من خلال قرصنة المواقع والصفحات الشخصية حيث إنّه بإمكان أيّ شخص التجسس على ملفّات الآخرين ومتابعة سيرة حياتهم، أيضاً بإمكان الهاكرز سرقة بيانات وملفات تشتملُ على معلوماتٍ مهمّة ليستفيدوا منها مثل ابتزاز أصحابها، وهذا ما ساعد على رفع معدل الجريمة.


5. فساد الفرد من الناحية ألاخلاقية من خلال سوء المواقع اللاأخلاقية المنتشرة الذي تعمل على نشر الاشياء الاباحيه والمحرمة.


6. التعرّض لعمليّات احتيال ونصب وتهديد وابتزاز مثل بعض المواقع الاحتيالية الذي تدعي أنه تقوم بفعل الخير وغيرها.


7. التأثير على ثقافة الشخص وعاداته وتقاليده بحيث تجعله في بعض الأحيان أن يلجأ إلى الأفعال الخاطئة والمحرمة لأغراض عدة.


8. الدّعوة لأفكار مناقضة لديننا والتّحفيز على عبادة الشيطان وتدمير الأخلاق ونشر الفساد والرذائل بكافة أنواعه.


9. صنع قصص الحب الوهميّة والصّداقات الخياليّة مع شخصيّات مجهولة أغلبها تتخفّى بأسماء مستعارة.


11. إضاعة المال وصرفه لأمور تافهة وغير مفيدة، كصرفه للعب لعبة ما، أو التعرف على أشخاص ماديين يستغلون الفرد بمُسمى الشفقة والإحسان.


12. إلحاق الضرر بالعيون، نظراً للأشعة الخطرة التي تصدرها شاشة الحاسوب، والتي تضر بالعين مسببةً أمراض التهيج والحساسية والاحمرار والحكة والجفاف وغيرها، خاصةً إذا استمرّ جلوس الشخص أمام الشاشة متسمراً لساعات.


13. تعدّ الأمراض الصحية أهمّ سلبيات استخدام الإنترنت، فآلام الظهر إثر الجلوس لساعاتٍ طويلةٍ أمام شاشة الجهاز من شأنها أن تقلق راحة الإنسان وتسبب له الضيق والإنزعاج والإدمان على الإنترنت، والكآبة.


14. تؤثر البرامج والمواقع التي يتم تحميلها من الانترنت على الجهاز في انتقال الفيروسات للأجهزة.

أضرار وسلبيات الإنترنت على المجتمع


ثانياً : ما هي أضرار الإنترنت على المجتمع :


1. يتعرّض المستخدم في كثير من الأحيان، لحدوث زعزعة وشك في عقائده التي يؤمن بها، ويحدث ذلك عند التواصل مع أشخاص لا يحملون نفس العقائد والمبادئ التي يحملها هذا المستخدم، فيبدؤون ببثّ الشكوك داخله وهذا يؤدي إلى زعزعة المجتمعات .


2. نشر الرذائل والأفكار، والمعتقدات العنصرية، والكفر، والإلحاد وهدم الأخلاق، وذلك عن طريق العديد من المواقع الإباحية، بالإضافة إلى المواقع الخاصة بالتعارف والتواصل ما بين كلا الجنسين الذي تعمل على هدم المجتمعات.


3. خلاق الكثير من المشاكل والنزاعات في حيات المجتمع بسبب تناقل الكلام والاشاعات بسرعة كبيرة.4. نشر الكسل والخمول واللامبالاة بين أفراد المجتمع حيث يجعل الإنترنت أفراد المجتمع عالةً على مجتمعهم ووطنهم؛ وذلك لأنّهم لا يقدّمون شيئاً مفيداً للمجتمع في أيٍّ من المجالات، وهذا بدوره يؤدّي إلى إضعاف البنية الاجتماعيّة والاقتصاديّة، وكثرة الجرائم، وانتشار الأمراض النفسيّة، والبطالة.


5. إضعاف المستوى التعليميّ لأفراد المجتمع وذلك بسبب انشغال كلٍّ من الفتيات والشباب أوقاتاً طويلةً في قراءة ومشاهدة ما لا ينفعهم، فيبتعدون عن مطالعة الكتب العلميّة، ومشاهدة الأفلام الوثائقيّة المفيدة التي ترفع مستواهم الثقافيّ والتعليميّ.


6. إفساد الأجيال الجديدة في المجتمعات وهذا من خلال الاستخدام السيء لمواقع الإنترنت، للأطفال وتعرضهم لكثير من الأمور السيئة.


7. خلق التفكّك الأسريّ والمجتمعية حيث يقضي أفراد الأسرة والمجتمع ساعاتٍ طويلةً يتحدّثون مع أصدقائهم وأشخاص غريبين، بينما يفتقدون إلى وسائل التواصل مع بعضهم البعض داخل المنزل، أو المجتمع الحقيقي وهذا بدوره يساهم في بناء حواجز وفجوات كبيرة بينهم.


8.عزلة الفرد عن مجتمعه وواقعه وعائلته، فيقضي الساعات الكثيرة على الإنترنت ويغيب عن الواقع وهدر الوقت الذي من الممكن الاستفادة منه في أمورَ مهمةٍ ومفيدةٍ أكثر.


9.الإضرار بسمعة الأفراد والشركات: وذلك بنشر بعض الأشخاص الإشاعات السيّئة عنهم من خلال غرف الدردشة، أو البريد الإلكترونيّ، أو المواقع المختلفة.


10. إضاعة أسس وتقاليد المجتمع بحث يعل الكثير على تقاليد المجتمعات الأخرى والتشابه بهاء.


أن إعجابك المقال لا تنسى مشاركته لأصدقائك.




تعليقات
ليست هناك تعليقات




    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -